تحميل قصة خالد وبندر كاملة

تحميل قصة خالد وبندر كاملة

تحميل قصة خالد وبندر كاملة القصة الأكثر انتشارًا وبحثًا في الفترة الماضية على كافة المنصات الإلكترونية، حيث تدوال العديد من الأشخاص الكثير من المعلومات حول تلك القصة التي أصبحت حديث الساعة في العديد من الدول العربية وخاصة في المملكة العربية السعودية.

قصة خالد وبندر كاملة مكتوب

إن قصة خالد وبندر هي من القصص الرائعة التي لها العديد من المعاني الهامة، حيث جاءت القصة كالتالي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قصة مؤثرة جدا…..
قريتها وبكيت عليها والله
ما يميزها انها واقعية ومفيده ..
حبيت انقلها لكم …
(( اترككم مع بندر صاحب القصه يحكيلكم اياها )) ..
لصداقة من أقوى العلاقات الانسانيه
علاقة يميزها أنها تجمع عدة مشاعر وأحاسيس في إطارها مثل المحبة
،التضحية وغيرها
يمكن اغلبنا أو اقدر أقول يمكن كلنا حصلت له مواقف مع أصدقاءه
منها الحلو ومنها المر, منها اللي تقوي العلاقة ومنها اللي تنهيها ..
قصتي تتكلم عن هالموضوع
تقدرون تقولون أنها تحمل مشاعر أكثر منها أحداث
لكني قررت بعد تفكير طويل أني اعرضها للناس عشان يستفيدون منها
إحنا كمجتمع للرجال حدود الصداقة غالبا معروفه عندنا
واغلبها تكون للوناسه والمصلحة
أنا مااقول الكل بس أكثرها
لكن اللي صار معي شي ثاني
وهذي قصتي…(انا اسمي بندر)
في عام1408هـ ,كنا تونا منتقلين لمدينه الرياض والدر اسه بدت من
أسبوعين تقريبا
كنت في سنه رابعة ابتدائي
دخلت فصلي الجديد وسوا الأستاذ تعارف بسيط بيني وبين الطلاب
لما جا وقت الراحة طلع الجميع إلا أنا
دخل ولد اسمراني شعره حوسه وأسنانه الأربع الاماميه اللي متكسر واللي
طايح , مشمر أكمامه ووجهه كله مخوش وحالته لله
إلا انه رغم كل هالبلاوي فيه شيء يخليها مو باينه!!..
قعد يحوس في شنطته ساعه وكل دقيقه يطلع خرابيط
وكل شوي يرفع عينه عندي واخيرطلع منها نبيطه
وقبل لا يطلع التفت علي وكان من النوع الي كنه بينطحك وهو يطالع
منزل راسه شوي ومعبس طول الوقت
بس كانت بريئة أكثر من أن تكون مرعبه!!
وقال بلدغه طفوليه سببها واضح وهو أسنانه اللي حالتها صعبه
أنت الحين ليش جالس لحالك؟..
كانت هاذي أول جمله سمعتها من الإنسان اللي صار بعد كذا أغلى البشر على
قلب
كان معروف عني إني انطوائي ومنعزل
هاذي طبيعتي حتى إني اتوتر لما يكلمني احد ما اعرفه
رديت عليه:بس كذا أنا ما آبي اطلع وبعدين أنا ما اعرف احد هنا…
وبنفس النظرات اللي والله اعلم إنها كانت عاده عنده…
تعال معي وآنا اعرفك على نص اللي فالمدرسه…
كان يجرني من يدي وانا اسحبها بخوف…
لا لا انا كذا مرتاح قلت لك ما ابي اطلع…
لكن الولد اصر لين طلعني معه بالغصب
وزي ما قال عرفني على نص المدرسه تقريبا
لكن تبون الصدق حسيت اني تعلقت فيه هو!!
يمكن عشان شخصيته عكسي تماما اجتماعي,خفيف دم والكل يحبه ويحاول يتقرب
منه
صحيح انه كان شيطاني ومشاغب لكنه ماكان يتعدى على احد!!
حسيت اني مبهور بشخصيته
ورغم انه ذكي جداً الا انه فالدراسه ما كان بالحيل
بس كان يعرف يمشي عمره من يومه صغير
وعلى كثر الأولاد اللي يعرفهم إلا انه بعد تعلق فيني فوق ما تتصورون
صرنا ما نتفارق ابد ولا يشوفون واحد فينا بدون الثاني.
مرت السنوات وصداقتي تزداد قوتها مع خالد..
مرت علينا سنين الطفولة والمراهقة وحنا سوى
ودخلنا الجامعة وتخرجنا وحنا ما عمرنا تفارقنا
حتى في السفر ما اذكر إن واحد سافر بدون الثاني إلا إذا كانت السفرة مع
الأهل
اغلب الناس اللي يعرفونا يحاولون ياخذونا قدوه
وكثير منهم يضربون المثل في صداقتنا
يمكن تتساءلون وش سر هالصداقه العميقه؟!!
شي واحد كنا نطبقه بدون ما نحس من يوم حنا صغار
شي عجزت اغلب الناس انها تفهمه في تعاملها مع بعض
وهو ان كل واحد فينا كان متقبل الثاني بكل ما فيه من العيوب
ولا عمر واحد فينا حاول يغير الثاني ويمشيه على طريقته برغم الأختلاف
الكبير بينا..
خالد كان فيلسوف بالفطره وبسبب علاقاته الكثيره
وكنت اتعلم منه كثير
لما اسأله كيف يقدر يجمع كل هالناس حوله
كان يقول كلمات بسيطه لكن تركت فيني اثر كبير
كان يقول:اسمع يا بندر الناس لها مشاكلها وكل واحد فهالدنيا صدقني
منشغل في نفسه ولا احد تهمه مشاكلك فاذا تبي الناس يحبونك انسى نفسك
وفكر فيهم وكيف تساعدهم في حياتهم بقد ماتقدر
قصتي الاساسيه اللي ابيها توصلكم مو في كيفيه صداقتنا لاني مهما شرحت
ماراح اقدر اوصلكم مدى عمقها
لكن الحدث اللي قلب حياتي ولا أظن ترجع زي ماكانت

في يوم اربعاء جاني خالد للاستراحه اللي نجتمع فيها مع الشباب
والفرحه مبينه في عيونه
وسحبني من بينهم..
.تعال بندر ابيك في كلمة راس..
لما صرنا برى…
عندي لك مفاجأة …
وابتسم
انا ذاك الوقت اللي يشوف وجهي يقول خبل اناظر فيه وفاتح فمي…
كمل كلامه..
ابشرك الوالده خطبت لي!!!
في هاللحظه حسيت كأن احد عطاني كف على وجهي…
ايييييييييييييييييييش؟؟؟؟!!!!…
طالعني بنفس طريقته يومه صغير واللي ماتغيرت ابدا…
وراك تقولها كذا كنك مو مبسوط…
وبإرتباك رديت …
لا مبسوط بس انت فاجأتني وصدمتني صراحه! .. ما عمرك جبت طاري
للزواج!!!!…
ضحك وهو يغمز…
عارف بس الوالده اقترحت علي الموضوع وقلت لها مافي مانع .. توقعت ان
السالفه كلام او عالاقل بتاخذ وقت بس ماشاءالله عليها يومين الا هي
جايتني تقول ترى لقينالك .. الظاهر انها حاطتها في بالها من زمان ..
وبعدين ما عاد الا خير والا شرايك؟!!…
يعني للحين ما شفت البنت يا خالد …
آفا عليك بس يا بندر!!! .. الحين اقولك توي داري وجيتك بسرعه ..الوالده
تقول انهم حددوا يوم الاثنين عشان اجيهم اشوفها…
تفاجأت…
الله بهالسرعه؟؟!!..
خالد: مو اقولك شكل السالفه مطبوخه من قبل
..على كلا” الله يوفقك انشاءالله..

تحميل قصة خالد وبندر كاملة

كما يمكن أيضًا لجميع الأشخاص قراءة واستماع القصة بشكل كامل من خلال القنوات الرسمية التي قامت بنشر القصة، حيث يمكن الاستماع للقصة ’’من هنا’’. حيث إن القصة متوفرة في الوقت الحالي للجميع .

286 مشاهدة